أمريكي يقتل طفلاً فلسطينياً بسبب كرهه للإسلام

اتهمت الشرطة الأمريكية رجلا عمره 71 عاما، بارتكاب “جريمة كراهية”، بعد أن قتل طفلا فلسطينيا يبلغ من العمر 6 سنوات وأصاب والدته بجروح خطيرة بسبب دينهم والحرب الإسرائيلية على غزة.

وقال مكتب عمدة مقاطعة ويل بولاية إيلينوي، في بيان نشر على مواقع التواصل الاجتماعي: “تمكن المحققون من تحديد أن كلتا الضحيتين في هذا الهجوم الوحشي كانتا مستهدفتين من قبل المشتبه به بسبب كونهما مسلمين وبسبب الصراع الدائر في الشرق الأوسط بين حماس وإسرائيل”.

وقد عثر الضباط على الضحيتين في وقت متأخر من صباح يوم السبت في منزل يقع في منطقة ببلدة بلينفيلد، على بعد حوالي 65 كيلومترا جنوب غرب شيكاغو.

وقال مكتب الشريف، إن الصبي الذي أعلنت وفاته في المستشفى، تعرض لـ 26 طعنة بسكين عسكري كبير، وكانت المرأة مصابة بأكثر من اثنتي عشرة طعنة في جسدها، ويتوقع أن تبقى على قيد الحياة.

وقالت الشرطة إنه تم العثور على الرجل المشتبه به بارتكاب الجريمة يوم السبت في الخارج “جالسا في الخارج على الأرض بالقرب من ممر المنزل” مصابا بجرح في جبهته.

القاتل

وتم اعتقاله يوم الأحد في انتظار المثول أمام المحكمة، واتهمته الشرطة بجريمة قتل من الدرجة الأولى، ومحاولة القتل من الدرجة الأولى، وتهمتين أخريين: بارتكاب جرائم كراهية، وبالضرب الشديد بسلاح فتاك.

ولم تنشر السلطات أسماء المتوفى، لكن مكتب شيكاغو لمجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية خطط لعقد مؤتمر صحفي يوم الأحد مع أحد أفراد الأسرة، وحدد هوية ضحيتي الجريمة على أنهما “وديع الفيومي، وهو طفل أمريكي من أصل فلسطيني وعمره 6 سنوات، ووالدته حنان شاهين 32 عاما”.

وبحسب مكتب شيكاغو، كانا يعيشان في الطابق الأرضي من المنزل لمدة عامين، والمشتبه به هو مالك المنزل، ووفقا لرسائل نصية أرسلتها الأم إلى زوجها، صرخ المشتبه به في أثناء تنفيذه الجريمة قائلا: “أنتم أيها المسلمون، يجب أن تموتوا!”.

ووصفت منظمة الحريات المدنية الإسلامية الجريمة بأنها “أسوأ كابوس لدينا”، وهي جزء من ارتفاع مثير للقلق في خطاب ورسائل الكراهية منذ اندلاع أعمال العنف في الشرق الأوسط.

المصدر: أسوشيتد برس